من مذاكراته - بعد مرور 10 سنوات على تفرّغه للخدمة .. | رجوع

من مذاكراته - بعد مرور 10 سنوات على تفرّغه للخدمة .. عشر سنوات في الخدمة
1980 – 1990

تحكي... قصة وتاريخ سنوات كبيرة جداً وعظيمة جداً

العمر لايُحسب بعدد السنين.. ولكن بما في هذه السنين.. والنجاح ليس هو الوصول إلى المراكز العالية أو جمع المال الوفير، ولكن أن يكون الإنسان في خطة الله ومشيئته ، هذا هو كل النجاح..

من أجل ذلك وبعد عشر سنوات في مجال الخدمة المسيحية ، فكرت في كتابة بعض المذكرات التي تحكي تاريخ وقصة...
تاريخ الخدمة ومعه حياة شاب دُعي للخدمة فلبَّى الدعوة وحدث في هذه السنوات أحداث إيجابية وسلبية وكلها تقول أشياء في الحياة.. فهل نستطيع أن نستفيد من الماضي للحاضر ومن الحاضر إلى المستقبل حتى ما تكون أيامنا مباركة ومجيدة..؟


البداية

لكل أمر في الحياة بداية ، وقد تحدد هذه البداية معالم كثيرة في هذه الحياة.. وكانت البداية في معرفة القدير معرفة حقيقية وإختبار المسيح كمخلص شخصي لحياتي.. عندما تقابلت مع أحد الأحباء بعد عناد طال تسعة عشر سنة ويومها اقتحم الرب قلبي وأخذ فؤادي ووُلِدت الولادة الجديدة في يوليو 1966م.

ومن هنا بدأت حياتي تتغير.. وآمالي تختلف.. وأشواقي تتميز في اتجاه جديد، إذ الكل قد صار جديداً.. ومرت الأيام.. والشهور.. بل والسنين.. وهي تزيد وتُؤصل داخلي فكرة عظيمة ومباركة : أن أكون لله بجملتي فلا العالم يستحقني ولا الدنيا تفرحني بل الله هو حياتي ونصرتي وخلاصي.. فلماذا لا أعيش مكرَّساً له ويكون تكريسي كاملاً لجلاله..
وترعرعت الفكرة في كياني وزاد الحب في وجداني، لابد أن أعيش له مخصصاً بل وخادماً..

وهكذا إهتدى قلبي بالأشواق فكان قراري أن أكون للرب.. ولما جاءت الدعوة للتفرغ للخدمة، كان قلبي مطيعاً رغم كل الظروف التي كانت من حولي..
ففي يوم تخرجي من كلية الطب مات أبي ، وللدهشة كتبت لي الأسرة تهنئة لحصولي على بكالوريوس الطب والجراحة في جريدة الأهرام وفي نفس النسخة كان نعي وفاة والدي الذي تمنى أن أكون طبيباً وعرف قبل موته بأنني صرت طبيباً.. ولكنه لم يبقى في الحياة إلا أياماً معدودة ثم رقد..

ومن هنا صارت مسئوليتي الأسرية عاملاً من العوامل التي تمنع تفرغي لخدمة المسيح، فالأسرة الآن أصبحت مسؤلياتها على عاتقي.. فكيف أتنصل منها وأترك أمي وأخوتي وشقيقي الأصغر مني وأخرج متفرغاً للخدمة.. ومن سيقوم بالمسئوليات الأسرية لكل هؤلاء؟!! ماذا سيقول الناس عني عندما يكون قراري بين أيديهم؟
ولكني إنتظرت.. لأضع في حسابي الإهتمام بخاصتي كما قال الكتاب.. وهكذا كانت الرؤيا بعد إلى الميعاد فإن توانت إنتظرها...
وبعد نهاية فترة التدريب عُينت في أسوان ثم بعدها دخلت لخدمة الجيش وتضاربت الأفكار وزاد الصراع الداخلي فيَّ، هل سيتحقق مابداخلي وأكون لله أم الظروف والحياة ستفرض نفسها على حياتي وهكذا ومع الأيام وكثرة المسئوليات كنت أصلي وأقول ماذا تريد يارب أن أفعل...؟!

الخروج للخدمة

قضيت في الجيش فترة ثلاثة سنوات وستة شهور، وكانت هذه الفترة بمثابة الإعداد الحقيقي فهي مليئة بالإحداث والقصص.. فالحياة خارج القوات المسلحة مختلفة تماماً عن الحياة في الجندية وهذا الإختلاف جعلني أدخل نوعاً جديداً من معارك الحياة.. فحياة الطلبة في الجامعات تختلف عن حياة الوظيفة في المستشفيات، وحياة الجيش أيضاً درب مختلف كل الإختلاف في كل شئ.. وكان هذا تدريب لي على أمور شتَّى.. وفي وسط هذه التدريبات كان الرب يعيد لي من جديد صوته وكأن كلام الرب ليونان ثانية هو هو لي أنا أيضاً.. ففي يوم من الأيام ذهبت إلى أخي الذي يعمل في البوليس وطلبت منه أن نذهب معاً إلى إحدى الكنائس يوم الأحد صباحاً لأني كنت مشتاقاً للصلاة ، حيث أنه في الجيش لا مجال للخروج أو الذهاب للصلاة في الكنائس.
وكان يدور في ذهني أننا لابد أن أقدم في دراسات عليا كما فعل كل زملائي وإن كان بطريق غير مستقيم بل معوج ولم يرضى ضميري به بل وقلت لايمكن أن يكون..
فذهبت للصلاة متأثراً كيف لا أدرس دراسات عليا حتى يتثنى لي أن أكون طبيباً مستغلاً الوقت في الدراسة لأهرب من المسئوليات المتشددة في الخدمة بالقوات المسلحة على أنني أدرس بإحدى الجامعات المصرية ولكن هذا لا يليق بالقديسين أن يسلكوا طريقاً غير شرعياً لأحصل على الماجستير.. وفي طريقي للكنيسة تجاذبت أطراف الحديث مع شقيقي الذي قال لي: "ربنا يعمل مشيئته".. وتركت الأمر بين يدي الله.

ولكن حدثت مفاجأة.. فالراعي الذي كان يخدم الرب يوم الأحد صباحاً في الكنيسة كان يعظ عن البيت المسيحي وأنا غير متزوج أو لي فكر في هذا الأمر، فالأولوية كانت مختلفة... وهو يعظ عن كيف عندما يكون الأب والأم في حياة الإيمان يكون أولادهم أيضاً متأثرين بقدوة الوالدين لهم حياة الإيمان ، وإذا به يذكر قصة عن أب له أولاده عشرة جميعهم نالوا درجات علمية عالية فهذا وزير والآخر سفير وذاك مدير وإلى آخره.. ولكن واحد فقط فيهم الذي إختار طريق الخدمة المسيحية وصار خادماً للرب ، فكان هذا الأب يفتخر على الدوام بأولاده الباقين وإذا جاءت فرصة يذكر فيها شيئاً عن الإبن الخادم يذكرها بإقتضاب.
ولكن عند الإنتقال إلى المجد جمع هذا الأب الأولاد جميعهم وقال لهم: "جميعكم الآن صرتم نافعين لأنفسكم ولأولادكم وأما أنت – ونظر إلى الخادم – فأنت نافع للجميع ولي أيضاً أن أفتخر بك في الأبدية لأنك خادم للرب".. ورقد الوالد في سلام.

وكان راعي الكنيسة وهو يحكي هذه القصة متأثراً جداً وفجأة صمت للحظات ثم ترك المنبر الذي يعظ عليه وتحرك نحوي رغم أنني كنت أجلس في آخر الكنيسة تقريباً وجاء إلي وربت على كتفي وقال لي "الرب عايزك نافع ليه يا إبني".. ولكني إرتعبت من الأمر، إذ أن كل الكنيسة تنظر إلى ماذا عسى أن الراعي يترك العظة في منتصفها ويذهب إلى هذا الشاب... هل هو مثلاً يمزق الكتب؟! أم يفعل منكراً أثناء الإجتماع؟! وكثير من الأسئلة في أذهان الناس .. إلتفت أنا للراعي ولم أتكلم فضربني برقة وقال لي: "الرب عايزك نافع له.. قول آمين.. قول آمين.." فقلت: "آمين.." من كل قلبي وأنا أرجف من الإجابة السريعة التي أجاب بها الرب على سؤالي هل أكون للطب أم للرب نافع..؟!!

ومن ذلك الحين زاد إقتناعي بأن الرب لازالت خطته من نحوي هي أن أكون له... وبعد أن قضيت فترة الخدمة بالقوات المسلحة وكانت مليئة بالأمور التي تؤكد ، خرجت وكان تعييني في مستشفى المنيا العام وبعد حوالي شهرين جاء لزيارة المستشفى السيد وزير الصحة فقدمت الإستقالة وتمت الموافقة وخرجت لخدمة السيد 20/2/1980م حيث تركت العالم خلفي وأمسكت بالرب إلهي وخدمته..

المقاومة...
رغم أن أمي سيدة عظيمة مؤمنة تفهم الكثير من مشيئة الرب إلا أنها لم تصدق في بداية الأمر أن يكون لها إبن خادم يقدمون له الناس التقدمات ، وكأنه شحاذ، بعد أن كان طبيباً معروفاً.. كذلك شقيقي الأكبر وهو خادم للرب ليس متفرغاً قاومني.. ولكن ينبغي أن يُطاع الله أكثر من الناس وأسرتي الفقيرة كانت حائلاً ولكن الرب شجعني في قراري وتركت العالم بما فيه وتوجهت لخدمة الحبيب.. وهكذا.. وهكذا....

لم أستشر لحماً ولا دماً في خدمتي

عادل وهبة
فبراير 1990

رجوع إلى القائمة الرئيسية