الأسلحة الروحية | رجوع



الأسلحة الروحية

(1) المنطقة

"ممنطقين أحقائكم بالحق".. أي الإخلاص - بساطة المسيح. لتوضع لنا معنى الحق.
2كو13:1 "لأن فخرنا هو هذا شهادة ضميرنا أننا في بساطة وإخلاص الله....."
2كو17:2 "لأننا لسنا كالكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من إخلاص بل كما من الله......"

كيف تميز بين الحق وإرادة الله؟!! (خمسة أسئلة للتمييز)
1) هل أستطيع أن أطلب بركة الله على هذا الأمر؟
2) هل المسيح يأخذني لهذا المكان؟
3) لو كان المسيح فى مكاني ماذا كان يفعل؟
4) هل هذا المكان أو الشيء يمجد المسيح؟
5) لو جاء المسيح وأنا في هذا المكان أو العمل.. هل أفرح أم لا؟

وجه الشبه بين المنطقة والحق الإلهى:
1) تحزم النفس:
(لو25:14) "إن أحب أحد أبا أو أما أخا أو أختا أكثر منى فلا يستحقني"..
(1كو27:9) "أقمع جسدي وأستعبده...."،
(1كو13:8) "وإنما أقول أسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد.. إن كان طعام يعثر أخي فلن آكل لحما إلى الأبد."
2) الحزم والإرادة والعزم الشديد: (التصميم القوى للرب)
(1بط13:1) "لذلك منطقوا أحقاء ذهنكم صاحين.."
(1كو37:7) "من أراد حسنا.."
(دا8:1) "أما دانيال فجعل فى قلبه أن لايتنجس..."
(أفسس14:4) "كي لانكون في مابعد أطفالا..."
3) لابد أن يلفه على الوسط من الشمال إلى اليمين: (إن الحق يحيط بنا من كل النواحي)
من ناحية العمل: ليضئ نوركم هذا قدام الناس.
من ناحية الكلام: لاتخرج كلمة ردية من فمي.
من ناحية الأفكار: لتكن أقوال فمي وفكر قلبي مرضية أمامك يارب صخرتي ووليي.
"جعلت الرب أمامي...." "أنا الرب إلهك أسير قدامك..."
4) ترمز للخدمة: (لو35:12-37) "لتكن أحقائكم ممنطقة..."
يمنطقنا يسوع بشيئين هما: 1) يمنطقنا فرحا: (مز21:30) "حولت نوحي إلى رقص لي...".
2) يمنطقنا بالقوة: (مز32:18-33) "يمنطقني بالقوة..".

رجوع إلى القائمة الرئيسية