أهمية المال | رجوع

أهمية المال

عندما نتحدث عن المال يجب أن نقرر أن للكنيسة المسيحية إمكانيات كثيرة. لو أحسن إستخدامها بمهارة لكان للكنيسة شأن آخر في التقدم الروحي والجسدي أيضا. ولكن الواضح هو أن الوكالة المسيحية لاتجد صحيح المسئولية والإنضباط حتى يحدث هذا التقدم.
فكما أن الوقت ليس بضاعة يمكن تخزينها للمستقبل إن لم نستغله فر منا إلى الأبد. هكذا أيضا المال هو ملك لله، ولو علم المسيحيون أن الأموال الغير مكرسة عائق كبير الإمتداد. وتقدم المسيحية لبطل عجبهم من حالة الركود والضعف التي تعيشها الكنيسة الآن.

وتكلم الرب يسوع كثيرا عن المال. ولكن لنرى ما جاء في إنجيل لوقا 16 حول هذه الأمور:
1) المال ليس شرا.. ولكن هل هو ضمان للمستقبل..؟!! (لو1:16-9).
2) الأمانة.. يجب أن تكون في الأمور الصغيرة أولا، لأن الأمين في القليل أمين في الكثير أيضا. والظالم في القليل ظالم أيضا في الكثير.
3) إن كان الجيب ممتلئ والعيون عمياء في هذه المنفعة.. وكذلك الإسراف والإنغماس في المال ومحبته نهايته الدمار والموت. (لو 19:16-31).
4) يصعب على الإنسان أن يفارق أمواله.. فهي بالنسبة له صنم للعبادة. (لو18:18-25).
5) ركز المسيح على أهمية الكنز السماوي.. لكي يضع حدا لمحبة المال في قلوب الناس.
(لو33:12) "بيعوا مالكم وأعطوا صدقة إعملوا لكم أكياسا لاتفنى وكنزا لاينفذ في السموات."
6) مثل المسيح عن الوكلاء الصالحين.. له دلالة هامة في إستخدام المال كوكالة من الله. (لو42:12-48).
7) ثورة المحبة في المال.. في الأخذ من الأغنياء والعطاء للفقراء نراها واضحة أكثر في (لو 8:19-10).

وهكذا نرى أحاديث كثيرة للرب يسوع المسيح عن المال أجمل معناها في أن الأمانة ضرورية، والكسب أمر هام، والإقتصاد واجب، والعطاء عظيم.. فأكسب على قدر ماتستطيع، وإقتصد على قدر ماتستطيع، وأعط كل ماتستطيع. ولا أهم من هذا القانون المسيحي... فيجب علينا أن نعرف كيف نستعمل الوزنات التي بين أيدينا لئلا يفوت الوقت ويمر الزمن ولانستثمر أموالنا في عمل الله فتكون الخسارة كبيرة. وعندما يعطى الله المال للإنسان لايريده أن يبقيه لنفسه فقط وإلا أصيب بأضرار كثيرة لذلك عليه أن يرى كيف يستخدمه ويستثمره لمجد الله..؟

ماذا يعنى المال بالنسبة للمسيحي ؟
هناك معان عظيمة في إمتلاك المسيحي للمال نوجزها فيما يلى:
1- المال إمتحان للاتزان المسيحي (الثبوت في الرب).. .(Stability)..
(تث17:8-18) "ولئلا تقول في قلبك قوتي وقدرة يدي إصطنعت لي هذه الثروة بل أذكر الرب إلهك أنه هو الذي يعطيك قوة لإصطناع الثروة لكي يفي بعهده الذي أقسم لآبائك كما في هذا اليوم.."
2- المال إمتحان للقدرة على العطاء.. (Ability to give)..
(1تيمو17:6) "أوص الأغنياء في الدهر الحاضر أن لايستكبروا ولايلقوا رجاءهم على غير يقينية الغنى.... وأن يصنعوا صلاحا وأن يكونوا أغنياء في أعمال صالحة وأن يكونوا أسخياء في العطاء كرماء في التوزيع..".
3- المال إمتحان للنضج الروحي.. (Maturity)..
(لو33:12) "بيعوا مالكم وأعطوا صدقة.. لأنه حيث يكون كنزكم هناك يكون قلبكم أيضا.".
4- المال إمتحان للنبل المسيحي.. (Nobility)..
(لو20:16) "كان إنسان غنى.... وكان مسكين طرح عند بابه مضروبا بالقروح."..
هل من النبل المسيحي أن نترك الفقير...؟!!

وإمتلاك المال في المسيحية لهو عطية من الله لخدمة شعب الله وليس لكي يصير المال صنما، ونحبه لدرجة العبادة. لأنه لايقدر أحدا أن يخدم سيدين إما الله أو المال. ولذا ينبغي علينا أن نخدم به الرب بالطريقة الصحيحة وإن جمع من الناس للخدمة فهناك قوانين تحكمه.

ماهى صفات جامع المال في عمل الله؟!!
هل ياترى أي شخص يجمع المال في أمور الخدمة..؟ أم هناك صفات واجبة أن تتوافر فمن يجمعون المال لخدمة الله..؟!!
1- يجب أن يكون مؤمنا له حياة روحية متماسكة.
2- يجب أن يكون له خدمة روحية مؤيدة من الله وممسوحة بالروح القدس.
3- له قدرة على التحدث في الموضوع الذي يريد فيه المال بطريقة روحية.
4- مخلص وأمين في كل طرق حياته بشهادة بيته والآخرين.
5- ذكى وله بصيرة في التعامل بالمال.
6- إيمانه البسيط القوى بالله واضح في إختباراته الشخصية وبشهادة الآخرين.
7- يعرف كيف يتصرف ثم يعرف كيف يعرف الآخرين موقفه بكل وضوح.
8- حساباته جاهزة وواقعية وبالمستندات.
9- متفائل تماما ولايعرف الفشل بسهولة.
10- مثالا وقدوة حسنة للجميع.
فهل نجد أحباء يمكن أن تتوفر فيهم أغلب هذه الصفات للقيام بخدمة جمع المال..؟!!

ولكن كيف نجمع المال لعمل الله..؟!!
المال هام وإستخدامه خطير، وجمعه للخدمة حساس. فهل نعرف كيف نكون أمناء فيه..؟!! ولكى نجمع المال علينا بما يلى:
1- لا تبالغ في المواقف بل كن صادقا.
2- إبني طلباتك على كلمة الله.
3- تكلم بكل حيوية حتى يلمس طلبك قلب الناس.
4- حدد الموضوع الذي يجرى الجمع من أجله فالناس يحبون أن يدفعوا لأغراض محددة.
5- ترسل خطابات شكر للذين يقدمون المال حتى يعرفوا أين يذهب مال الرب.
6- كم مستعدا معضدا موقفك بالله والمستندات.
7- لاتخف الله يسدد كل الإحتياجات في كل المشروعات التي بحسب مشيئته.
8- لاتستدن.. فلا يجب على أولاد الله أن يستدينوا من الناس من أجل عمل الله، بل يجب أن يكون هناك ثقة ويقين في الرب القادر على كل شئ.
أ) الإستدانة ضد الحياة مع الله (رو8:13).
ب) الإستدانة تسبب العبودية (أم7:22).
ج) الإستدانة تؤثر على المستقبل (يع13:4).

ومن هنا نرى أن المال أمر هام في الحياة وهو أمانة لكل المؤمنين في إستخدامه على المجال الشخصي والأسرى، وفي إستخدامه في مجال الخدمة وعمل الله. وإن كان الرب يسوع له كل المجد قد حذر في كلمته من محبة المال فهو لم يحذر ولم يقل أن المال خطية لكنه طالبنا بأن نستخدم كل مالدينا من صحة وقوة ومال وممتلكات لمجد إسمه.

ومن الملاحظ أن كل اللذين إنحرفوا في الحياة الروحية أو الخدمة الروحية كان من أهم الأسباب لذلك المال. فالرب وحده يحفظ قلوبنا من محبة المال، ويستخدم كل مالنا لمجده الكريم. آمين..

رجوع إلى القائمة الرئيسية